لا يزال تهديد الفريق الإماراتي الشهير ضاحي خلفان بإلقاء القبض على رئيس الاتحاد العالمي للمسلمين الشيخ يوسف القرضاوي يثير ردود الأفعال.

فبعد تهديد القائد العام لشرطة دبي بالقاء القبض على القرضاوي  وإصدار شرطة الإمارة مذكرة اعتقال بحقه على خلفية انتقادات لاذعة وجهها الى دولة الإمارات، لترحيلها وافدين سوريين شاركوا بمظاهرات ضد نظام بلادهم، استنكرت جماعة "الإخوان المسلمون" في مصر هذا التهديد على لسان المتحدث باسم الجماعة محمود غزلان، الذي وصف في إعلان صحفي تصريحات خلفان بالعار.

 

 

 

محمود غزلان يدافع عن القرضاوي ويلوح بتحرك العالم الإسلامي ضد الإمارات

 

 

 


ويرى غزلان ان التلويح بالقاء القبض على يوسف القرضاوي وكل ما رافقه من تصريحات من قِبل ضاحي خلفان، وإعلانه انه سيطالب الـ "انتربول" بإصدار مذكرة اعتقال القرضاوي ليس إلا "حرب نفسية وكلام غوغائي"، موجهاً تهديدا مضادا بتحرك العالم الإسلامي بأسره وليس جماعة الإخوان فحسب ضد الإمارات، وللذود عن الشيخ يوسف القرضاوي في حال نفذت هذه الدولة تهديداتها باعتقاله، مشيداً به ومعلناً اعتزازه بأن يكون الشيخ "أحد أبناء الجماعة"، وفقاً لوسائل إعلام محلية.

وأكد غزلان على ان موقف القرضاوي من الإمارات صحيح متسائلاً "كيف للإمارات ان تطرد أسراً سورية في مثل هذه الظروف لمجرد مشاركتهم في مظاهرة ضد السفاح بشار الأسد !" على حد وصفه.

وأضاف محمود غزلان ان اتخاذ الإمارات مثل هذا الموقف كهذا الشيخ يوسف القرضاوي يعد "جريمة كبرى بحق

المسلمين وعلمائهم."

منقول 

 

اخبار روسيا اليوم